منتدى افاق التقدم اللإسلامي


منتدى افاق التقدم اللإسلامي
 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
المواضيع الأخيرة
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم

شاطر | 
 

 ..: وطرقَ الأَبوَابَ ضيِفٌ كرِيمَ :.. (والفَـجَرِِ وليالِ عَشَرَ ) ][مـعَ مجـادِيفُ الدَعـَوة ][

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابــــ حاتم ـــــو
عضو جديد
عضو جديد
avatar

عدد المساهمات : 8
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 01/11/2010

مُساهمةموضوع: ..: وطرقَ الأَبوَابَ ضيِفٌ كرِيمَ :.. (والفَـجَرِِ وليالِ عَشَرَ ) ][مـعَ مجـادِيفُ الدَعـَوة ][   الخميس نوفمبر 11, 2010 10:56 pm


وبسمتها بين الثنايا تلوح ,
مبتهجة بذلك السعي وجميلة بتلك الروح ,
خفقات صدرها تكاد تهز كل أطراف الجسد ,
ونقاء نفسها نار أطفأت حبات البرد ,

اقتربت تقول ..
أنا قادمة بكل جمال الأرض ,
وعنفوان الحب , وشوق اللقاء .
اقتربت ...
محملة بصدق لا غش فيه ,
وبولاء لا خيانة بعده ,
وبحنين لا صخب فيه ولا اضطراب .
اقتربت ...
وهي لا تريد إلا من يحبها ,
ولا تبتغي إلا من يعمل لأجلها ,
ولا تطرب إلا لمن يشتري ودها
اقتربت ...
وهمسات هواها تنادي عشاق السهر ,
ونجوم ليلها ترقب كل قادم من سفر ,
ودموع عينيها بين خوف مقلق وبين داع للحذر .
اقتربت ....
متزينة بنجوم أحبت ليلها ,
وبشعاع شمس أبدع في شكلها ,
وبطلوع فجر نور وصلها ودلالها .
اقتربت ...
كضيف غالى جمع بين طول الغربة ومكانة المنزلة ,
وكمسافر يبحث عن أمن الوطن بعد تجدد المشكلة , وكفقير وجد مأوى يضمه بعد ذل المسألة .
اقتربت ....
فافتحي يا صدورنا أسوار ضلوعك ,
وارسمي يا أعيننا أنواع بهجتك , واشرعي يا ألسن الإيمان بحمد ربك .
اقتربت ...
بتهليل وتكبير , وتسبيح وتمجيد ,
وتبتل وخضوع , ودعاء ودموع ,
وعطاء متزايد في الأجور , ومغفرة ورحمة من رب غفور .
اقتربت ...
منا أيام شهر فضيل , فيا عباد الله ...
ما هي الأيام وقشيب اللفظ لا يسعف , وجميل الفعل تهادي ليخبر ...

أقبــلت
عشر ذي الحجة تعدو ... فاستعدوا ...


***


***
1- أن الله تعالى أقسم بها :
وإذا أقسم الله بشيء دل هذا على عظم مكانته وفضله، إذ العظيم لا يقسم إلا بالعظيم،
قال تعالى : (وَالْفَجْرِ (1) وَلَيَالٍ عَشْرٍ) .
والليالي العشر هي : عشر ذي الحجة، وهذا ما عليه جمهور المفسرين والخلف،
وقال ابن كثير في تفسيره: وهو الصحيح..
***
2- أنه يوم إكمال الدين وإتمام النعمة:
قَالَتْ الْيَهُودُ لِعُمَرَ إِنَّكُمْ تَقْرَءُونَ آيَةً لَوْ نَزَلَتْ فِينَا لَاتَّخَذْنَاهَا عِيدًا فَقَالَ عُمَرُ إِنِّي لأَعْلَمُ حَيْثُ أُنْزِلَتْ وَأَيْنَ أُنْزِلَتْ وَأَيْنَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ
حِينَ أُنْزِلَتْ يَوْمَ عَرَفَةَ وَإِنَّا وَاللَّهِ بِعَرَفَةَ قَالَ سُفْيَانُ وَأَشُكُّ كَانَ يَوْمَ الْجُمُعَةِ أَمْ لا الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ)
(المائدة: 3) [رواه البخاري ومسلم]
***
3- الأجور فيها مضاعفة ..
***
4- أنها الأيام المعلومات التي شرع فيها ذكره :
قال تعالى: (وَيَذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ فِي أَيَّامٍ مَعْلُومَاتٍ عَلَى مَا رَزَقَهُمْ مِنْ بَهِيمَةِ الأَنْعَامِ) [الحج:28]
وجمهور العلماء على أن الأيام المعلومات هي عشر ذي الحجة،
منهم ابن عمر وابن عباس( تفسير ابن كثير).
***
5- أن رسول الله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ شهد لها بأنها افضل أيام الدنيا:
فَعَنْ جَابِرٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ قَالَ: (أَفْضَلُ أَيَّامِ الدُّنْيَا الْعَشْرُ»،
يَعْنِي عَشْرَ ذِي الْحِجَّةِ. قِيلَ: وَلاَ مِثْلُهُنَّ فِي سَبِيلِ اللَّهِ؟
قَالَ: (وَلاَ مِثْلُهُنَّ فِي سَبِيلِ اللَّهِ إلاَّ رَجُلٌ عُفِّرَ وَجْهُهُ بِالتُّرَابِ)
[رواه البزار بإسناد حسن، وأبو يعلى بإسناد صحيح،وابن حبان في صحيحه، وصححه الألباني]
***
6- أن فيها يوم عرفة :
ويوم عرفة يوم الحج الأكبر، ويوم مغفرة الذنوب، وأن صيامه: (يُكَفِّرُ السَّنَةَ الْمَاضِيَةَ وَالْبَاقِيَةَ)
[رواه مسلم وأحمد والترمذي]
وهو يوم العتق من النيران ، ولو لم يكن في عشر ذي الحجة إلا يوم عرفة لكفاها ذلك فضلاً .
وأن دعاء يوم عرفة مجاب في الأغلب،
قال النبي صلى الله عليه وسلم: (خَيْرُ الدّعَاءِ دُعَاءُ يَوْمِ عَرَفَةَ وَخَيْرُ مَا قُلْتُ أنا والنَّبِيُّونَ مِنْ قَبْلِي:
لاإله إلاَّ الله وَحْدَهُ لاَ شَرِيكَ لَهُ لَهُ المُلْكُ وَلَهُ الْحَمْدُ وَهُوَ عَلَى كلِّ شَيْءٍ قَديرٌ)
[رواه الترمذي وحسنه ورواه مالك وصححه الألباني].
***
7- أن فيها يوم النحر :
هو اليوم العاشر من ذي الحجة، وهوأول يوم من أيام عيد الأضحى ، وهو من أفضل الأيام عند الله ،
قال صلى الله عليه وسلم : إنَّ أَعْظَمَ اْلأيَّامِ عِنْدَ الله تبارك وتعالى يَوْمُ النَّحْرِ ثُمَّ يَوْمُ الْقَرِّ)
[رواه أبو داود والنسائي وصححه الألباني] ،
ويوم القر هو: اليوم الذي يلي يوم النحر ، سمي بذلك لأن الناس يقرون فيه بمنى
(أي يوم الاستقرار في منى)
وهو اليوم الحادي عشرمن ذي الحجة ،
وهوأفـضـــل الأيـام بعــد يـوم النحـر، وهـذه الأيام الأربعة هي أيام نحر الهدي
والأضاحـي على الـراجـح من أقوال أهل العلم؛ تعظيماً لله تعالى .
***
8- اجتماع أمهات العبادة فيها :
قال الحافظ ابن حجر في الفتح: (والذي يظهر أن السبب في امتياز عشر ذي الحجة لمكان اجتماع أمهات العبادة فيه،
وهي الصلاة والصيام والصدقة والحج، ولا يتأتى ذلك في غيره).
[فتح الباري، جـ2ص534].


***

***

1- التوبة والإقلاع عن المعاصي وجميع الذنوب :
فالمعاصي سبب البعد والطرد ، والطاعات أسباب القرب والود .
وفي الحديث عن أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : (إِنَّ اللّهَ يَغَارُ. وَإِنَّ الْمُؤْمِنَ يَغَارُ. وَغَيْرَةُ اللّهِ أَنْ يَأْتِيَ الْمُؤْمِنُ مَا حَرَّمَ عَلَيْهِ) متفق عليه ..

2- الصلاة :
وهي من أجل الأعمال وأعظمها وأكثرها فضلاً، ولهذا يجب على المسلم المحافظة عليها في أوقاتها مع الجماعة،
وعليه أن يكثر من النوافل في هذه الأيام، فإنها من أفضل المقربات .


3- أداء الحج والعمرة :
وهما أفضل ما يعمل في عشر ذي الحجة .


4- الصيام :
صيام هذه الأيام أو ما تيسر منها – وبالأخص صوم يوم عرفة ، لكن من كان في عرفة ( أي كان حاجاً )
فإنه لا يستحب له الصيام؛ لأن النبي صلى الله عليه وسلم وقف بعرفة مفطرا.
روى مسلم عن أبي قتادة
عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : (صِيَامُ يَوْمِ عَرَفَةَ، أَحْتَسِبُ عَلَى اللّهِ أَنْ يُكَفِّرَ السَّنةَ الَّتِي قَبْلَهُ. وَالسَّنةَ الَّتِي بَعْدَهُ) ..

5- التكبير والتحميد والتهليل والذكر:
قال تعالى : ( وَيَذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ فِي أَيَّامٍ مَعْلُومَاتٍ )
وقد فسرت بأنها أيام العشر ، فيجهر به الرجال، وتسر به المرأة،
وكلام العلماء فيه يدل على أن التكبير نوعان:
1- التكبير المطلق:
وهو المشروع في كل وقت من ليل أو نهار، ويبدأ بدخول شهر ذي الحجة، ويستمر إلى آخر أيام التشريق.

2- التكبير المقيد:
وهو الذي يكون عقب الصلوات، والمختار: أنه عقب كل صلاة، أيًّا كانت،
وأنه يبدأ من صبح عرفة إلى صلاة العصر آخر أيام التشريق
(وهو اليوم الثالث عشر من ذي الحجة)..

6- كثرة الأعمال الصالحة :
من نوافل العبادات كالصلاة والصدقة والجهاد والقراءة والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ونحو ذلك فإنها من الأعمال التي تضاعف في هذه الأيام ،
فالعمل فيها وان كان مفصولا فأنه أفضل وأحب إلى الله من العمل في غيرها وان كان فاضلاً ،
حتى الجهاد الذي هو من أفضل الأعمال إلا من عقر جواده وأهريق دمه ..

7- الأضحية :
وتشرع الأضحية في يوم النحر(وهو أول أيام العيد)، وأيام التشريق (ثاني وثالث ورابع أيام العيد)
وهو سنة أبينا إبراهيم عليه الصلاة والسلام حين فدى الله ولده بذبح عظيم ،
وقد ثبت عَنْ أَنَسٍ رضي الله عنه قَالَ : (ضَحَّى النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بِكَبْشَيْنِ أَمْلَحَيْنِ أَقْرَنَيْنِ ذَبَحَهُمَا بِيَدِهِ وَسَمَّى وَكَبَّرَ وَوَضَعَ رِجْلَهُ عَلَى صِفَاحِهِمَا)
متفق عليه .
(الصفحة :هي جانب العنق)..

8- صلاة العيد :
1- التكبير :
يشرع التكبير من فجر يوم عرفة إلى عصر آخر أيام التشريق ، وقد تم ذكره بشيء من التفصيل فيما سبق .
2- الذهاب إلى مصلى العيد ما شيا أن تيسر .
3- والسنة الصلاة في مصلى العيد إلا إذا كان هناك عذر من مطر مثلا فيصلى في المسجد لفعل الرسول صلى الله عليه وسلم .
4- الصلاة مع المسلمين واستحباب حضور الخطبة..
5- وعلى المسلم معرفة الحكمة من شرعية هذا العيد ، وانه يوم شكر وعمل بر ، فلا يجعله يوم أشر وبطر ولا يجعله موسم معصية
وتوسع في المحرمات كالأغاني والملاهي والمسكرات ونحوها مما قد يكون سبباً لحبط الأعمال الصالحة التي عملها في أيام العشر ..


***



***
على الرغم من أن هذه الأيام أعظم من أيام رمضان، والعمل فيها أفضل،
إلا أنه لا يحصل فيها ولو شيء مما يحصل في رمضان؛
من النشاط في عمل الآخــــرة
***
من البدع التكبير الجماعي بصوت واحد ،
أو تكبير شخص ترد خلفه مجموعة من الناس ،
ينبغي على المسلم الحريص إتباع سنة النبي صلى الله عليه وسلم واجتماع البدع..
***
اللهو أيام العيد بالمحرمات كسماع الأغاني ،
ومشاهدة الأفلام ، واختلاط الرجال بالنساء اللاتي لسن من المحارم ،
وغير ذلك من المنكرات..
***
أخذ شي من الشعر ، أو تقليم الأظافر قبل أن يضحي
لنهي النبي صلى الله عليه وسلم عن ذلك..
***
الإسراف والتبذير بما لا طائل تحته ، ولا مصلحة فيه
لقوله تعالى (وَلا تُسْرِفُوا إِنَّهُ لا يُحِبُّ الْمُسْرِفِينَ)
[سورة الأنعام : 141]
***
عدم الاكتراث بالتسبيح والتهليل والتكبير والتحميد فيها ،
وهذا الخطأ يقع فيها العامة والخاصة إلا من رحم الله تعالى .
فالواجب على المسلم أن يبدأ بالتكبير حال دخول عشر ذي الحجة ،
وينتهي بنهاية أيام التشريق
لقوله تعالى : (ويذكروا اسم الله في أيام معلومات )
[الحج : 28]..
والأيام المعلومات : العشر ،
والمعدودات : أيام التشريق .
قاله ابن عباس رضي الله عنه..
***
جهر النساء بالتكبير والتهليل ،
لأنه لم يرد عن أمهات المؤمنين أنهن كبرن بأصوات ظاهرة
ومسموعة للجميع ،
فالواجب الحذر من مثل هذا الخطأ وغيره..
***
ومن الخطأ صيام أيام التشريق ،
وهذا منهي عنه كما ورد عن الرسول ،
لأنها أيام الأعياد ، وهي أيام أكل وشرب..
لقوله صلى الله عليه وسلم: (يوم عرفة ويوم النحر وأيام التشريق عيدنا أهل الإسلام
***
صيام يوم أو يومين أو ثلاثة أو أكثر من ذلك في عشر من ذي الحجة ,
وعليه قضاء رمضان ، وهذا خطأ يجب التنبيه إليه ،
لأن القضاء فرض ، والصيام في العشر سنة ،
ولا يجوز أن تقدم السنة على الفرض .
فمن بقي عليه من أيام رمضان وجب عليه صيام ما عليه ،
ثم يشرع بصيام ما أراد من التطوع..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
! سفن دآيز !
عضو جديد
عضو جديد
avatar

عدد المساهمات : 11
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 01/11/2010

مُساهمةموضوع: رد: ..: وطرقَ الأَبوَابَ ضيِفٌ كرِيمَ :.. (والفَـجَرِِ وليالِ عَشَرَ ) ][مـعَ مجـادِيفُ الدَعـَوة ][   السبت نوفمبر 13, 2010 1:04 am

مشكووووور
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الـــغـــلاكـــلـــه
المراقب العام
المراقب العام
avatar

عدد المساهمات : 462
السٌّمعَة : 14
تاريخ التسجيل : 31/08/2010

مُساهمةموضوع: رد: ..: وطرقَ الأَبوَابَ ضيِفٌ كرِيمَ :.. (والفَـجَرِِ وليالِ عَشَرَ ) ][مـعَ مجـادِيفُ الدَعـَوة ][   الأحد نوفمبر 14, 2010 5:04 am

كفية ووفيت
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
..: وطرقَ الأَبوَابَ ضيِفٌ كرِيمَ :.. (والفَـجَرِِ وليالِ عَشَرَ ) ][مـعَ مجـادِيفُ الدَعـَوة ][
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى افاق التقدم اللإسلامي :: مــجلس افاق التقدم-
انتقل الى: