منتدى افاق التقدم اللإسلامي


منتدى افاق التقدم اللإسلامي
 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
المواضيع الأخيرة
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم

شاطر | 
 

 ███▓▒░حصـري لكم يا أهل افاق التقدم( جديد المحاضرات والتلاوات) تفضل بإستلام نسختك░▒▓███

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الـــغـــلاكـــلـــه
المراقب العام
المراقب العام
avatar

عدد المساهمات : 462
السٌّمعَة : 14
تاريخ التسجيل : 31/08/2010

مُساهمةموضوع: ███▓▒░حصـري لكم يا أهل افاق التقدم( جديد المحاضرات والتلاوات) تفضل بإستلام نسختك░▒▓███    الخميس نوفمبر 11, 2010 6:31 am





الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على
أشرف الأنبياء والمرسلين سيدنا محمد
وعلى أله وصحبه أجمعين .........أما بعد





القرآن الكريم كتاب الإسلام الخالد، ومعجزته الكبرى، وهداية للناس أجمعين، قال تعالى: { الر كتاب أنزلناه إليك لتخرج الناس من الظلمات إلى النور }
(إبراهيم:1)
من قال به صدق، ومن عمل به أُجر، ومن دعا إليه هُدي إلى صراط مستقيم. فيه تقويم للسلوك، وتنظيم للحياة، من استمسك به فقد استمسك بالعروة الوثقى لا انفصام لها، ومن أعرض عنه وطلب الهدى في غيره فقد ضل ضلالاً بعيداً .



وتلاوة كتاب الله من أفضل العبادات التي يتقرب بها العبد إلى ربه، قال تعالى: { إن الذين يتلون كتاب الله وأقاموا الصلاة وأنفقوا مما رزقناهم سرا وعلانية يرجون تجارة لن تبور}
(فاطر:29)
وفي الحديث الصحيح عنه صلى الله عليه وسلم أنه قال:

( وما اجتمع قوم في بيت من بيوت الله يتلون كتاب الله ويتدارسونه بينهم إلا نزلت عليهم السكينة، وغشيتهم الرحمة، وحفتهم الملائكة، وذكرهم الله فيمن عنده )
رواه مسلم .


والقرآن مأدبة الله لعباده، ورحمة منه للناس أجمعين، وقد صح عند الترمذي من حديث عبد الله بن مسعود رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ( من قرأ حرفاً من كتاب الله فله به حسنة، والحسنة بعشر أمثالها، لا أقول: "ألم" حرف، ولكن "ألف" حرف، و"لام" حرف، و"ميم" حرف ) .

وقد حثَّ النبي صلى الله عليه وسلم على قراءة القرآن ورغب فيها، فقال: ( تعلموا القرآن فإنه يأتي يوم القيامة شافعاً لأصحابه، وعليكم بالزهراوين البقرة وآل عمران، فإنهما تأتيان يوم القيامة كأنهما غمامتان أو كأنهما غيايتان أو فرقان من طير، تحاجَّان عن أصحابهما، وعليكم بسورة البقرة، فإن أخذها بركة، وتركها حسرة، ولا يستطيعها البطلة )
رواه مسلم .

وبشَّر صلى الله عليه وسلم قارئ القرآن بأنه مع السفرة الكرام البررة فقال: ( الماهر بالقرآن مع السفرة الكرام البررة، والذي يقرأ القرآن ويتعتع فيه وهو عليه شاق له أجران )
متفق عليه.
وفي حديث آخر عنه صلى الله عليه وسلم قال: ( يُقال لقارئ القرآن: اقرأ وارقَ، فإن منزلتك عند آخر آية تقرؤها )
رواه أبو داود و الترمذي ، وقال: حديث حسن صحيح .

وكان من وصيته صلى الله عليه وسلم لأمته عامة ولِحَفَظَة كتابه خاصة تعاهد القرآن بشكل دائم ومستمر، فقال : ( تعاهدوا هذا القرآن، فوالذي نفسي بيده لهو أشد تفلُّتاً من الإبل في عقلها )
رواه مسلم .
ولو تأملتوا في قوله صلى الله عليه وسلم: ( تعاهدوا هذا القرآن ) لأدركت عِظَمَ هذه الوصية، ولعلمتَ أهمية المحافظة على تلاوة كتاب الله ومراجعته، والعمل بما فيه، لتكون من سعداء الدنيا والآخرة .

وقد جاء في السنة استحباب ختم القرآن في كل شهر، إلا أن يجد المسلم من نفسه نشاطاً فليختم كل أسبوع، والأفضل أن لا ينقص عن هذه المدة، كي تكون قراءته عن تدبر وتفكر، وكيلا يُحمِّل النفس من المشقة مالا تحتمل، ففي الحديث الصحيح عن عبد الله بن عمرو رضي الله عنه قال: قال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم:

( اقرأ القرآن في شهر، قلت: أجدُ قوة، حتى قال: فاقرأه في سبع، ولا تزد على ذلك )
ثم قال عمرو بعد أن أدركه الكِبَرَ: ( فليتني قبلتُ رخصة رسول الله ) .


وقد صح عنه صلى الله عليه وسلم، قوله: ( يا أيها الناس عليكم من الأعمال ما تطيقون فإن الله لا يمل حتى تملوا، وإن أحب الأعمال إلى الله ما دُووم عليه وإن قَلَّ، وكان آل محمد صلى الله عليه وسلم إذا عملوا عملاً أثبتوه )
رواه مسلم .
ومعنى "أثبتوه" كما قال النووي : أي لازموه، وداوموا عليه .

فتنبه لذلك ولا نكون من الذين يهجرون كتاب الله، ولا يذكرونه إلا في مواسم معينة، ولتحرص كل الحرص وأنت تتلو كتاب الله أن تستحضر نية الإخلاص لله سبحانه، وأن تكون على حالة من الخشوع والوقار، لأنك تتلو كتاب رب العالمين. وقد كان من وصية بعض أهل العلم لولده قوله له: ‘‘‘ اقرأ القرآن وكأنه عليك أنزل ‘‘‘ .



فضل تلاوة القرآن الكريم

عن أبي أمامة رضي الله عنه قال : سمعت رسول صلى الله عليه وسلم يقول : ( اقرؤوا القرآن فإنه يأتي يوم القيامة شفيعاً لأصحابه )
رواه مسلم.


وعن أبي موسى الأشعري رضى الله عنه قال : قال رسول صلى الله عليه وسلم : (مثل المؤمن الذي يقرأ القرآن مثل الأترجةريحهاطيب وطعمهاطيب ،ومثل المؤمن الذي لايقرأ القرآن كمثل التمرة لاريح لها وطعمهاحلو ،ومثل المنافق الذي يقرأ القرآن كمثل الريحانة ريحها طيب وطعمها مر ،ومثل المنافق الذي لايقرأ القرآن كمثل الحنظلة ليس لها ريح وطعمها مر )

متفق عليه.

وعن ابن عباس رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( إن الذي ليس في جوفه شئ من القرآن كالبيت الخرب)

رواه الترمذي وقال حديث حسن صحيح.

وقال صلى الله عليه وسلم : ( من استمع إلى آية من كتاب الله كتبت له حسنة مضاعفة ومن تلاها كانت له نوراً يوم القيامة)
رواه أحمد.

وقال صلى الله عليه وسلم : ( عليك بتلاوة القرآن فإنه نور لك في الأرض وذكر لك في السماء )
رواه ابن عباس.

وتعلم القرآن إنما هو العلم بقراءاته ولو بقراءة واحدة والعلم بناسخه ومنسوخه ومحكمه ومتشابهه ومقيده ومطلقه وعامه وخاصه والعمل به وجعله نبراسًا وهاديًا للحق وإمامًا للمسلمين.


ثواب قارئ القرآن

أما عن الثواب الذي يناله قارئ القرآن فعن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( من قرأ حرفاً من كتاب الله تعالى فله به حسنة والحسنة بعشر أمثالها ، لا أقول ألم حرف ولكن ألف حرف ولام حرف وميم حرف )
رواه الترمذي

فهذا الحديث الشريف يبين فضل وعظمة هذا القرآن العظيم ويبين أيضاً الجزاء الأوفى والأجر العظيم الذي يناله قارئ القرآن الكريم فبمجرد القراءة يأخذ الإنسان هذا الأجر فما بالنا بمن قرأ وأحسن وجود القرآن وعمل بما فيه فإن الله تعالى يعظم له الأجر كما قال تعالى : {من جاء بالحسنة فله عشر أمثالها.}



فضل معلم القرآن ومتعلمه

وعن إبراهيم النخعي قال " معلم الصبيان تستغفر له الملائكة في السماوات والدواب في الأرض والطيور في الهواء والحيتان في البحار ".
ولننظر إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو يقول لمعاذ رضي الله عنه : ( يا معاذ إن أردت عيش السعداء وميتة الشهداء والنجاة يوم الحشر والأمن من الخوف والنور يوم الظلمات والظل يوم الحرور والري يوم العطش والوزن يوم الخسفة والهدى يوم الضلال فادرس القرآن فإنه ذكر الرحمن وحرز من الشيطان ورجحان في الميزان )
أخرجه الديلمي.

وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم لأبي هريرة : ( يا أبا هريرة تعلم القرآن وعلمه الناس ولا تزال كذلك حتى يأتيك الموت فإنه إن أتاك الموت وأنت كذلك حجت الملائكة إلى قبرك كما تحج المؤمنون إلى بيت الله الحرام )
أخرجه الترمذي والنسائي وابن ماجة.




آيات في فضائل القرآن

قال تعالى :{وهذا كتاب أنزلناه مبارك }.

الأنعام.92

وقال تعالى { إن هذا القرآن يهدي للتي هي أقوم }.
الإسراء:9
وقال تعالى { لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه }.
الإسراء:1
وقال تعالى : { تبارك الذي نزل الفرقان على عبده ليكون للعالمين نذيرا }.
الفرقان:1
وقال تعالى : { قد جاءكم برهان من ربكم وأنزلنا إليكم نورًا مبيناً }.
النساء:174
وقال تعالى : {يا أيها الناس قد جاءتكم موعظة من ربكم وشفاء لما في الصدور وهدى ورحمة للمؤمنين }..
يونس:57
وقال تعالى : {طس تلك آيات القرآن وكتاب مبين هدى وبشرى للمؤمنين }.
النمل:1
وقال تعالى : {شهر رمضان الذي أنزل فيه القرآن هدى للناس وبينات من الهدى والفرقان }..
البقرة:185
وقال تعالى : { إن الذين يتلون كتاب الله وأقاموا الصلاة وأنفقوا مما رزقناهم سرًا وعلانية يرجون تجارة لن تبور ليوفيهم أجورهم ويزيدهم من فضله إنه غفور شكور }.
فاطر:29
وأهل القرآن المتمسكون به هم الصالحون المصلحون كما يقول تعالى : { والذين يمسكون بالكتاب وأقاموا الصلاة إنا لا نضيع أجر المصلحين }.
الأعراف:170
والقرآن الكريم هو الذي هَدَى الله به نبينا محمدًا صلى الله عليه وسلم ،قال تعالى لنبيه صلى الله عليه وسلم : { قل إن ضللت فإنما أضل على نفسي وإن اهتديت فبما يوحي إلي ربي إن ربي سميع قريب }
سبأ:50


ولقد أنزل الله عز وجل هذا القرآن على نبيه صلى الله عليه وسلم ليكون نورًا وهداية للناس وليخرجهم الله عز وجل به من ظلمات الشرك والجهل إلى نور التوحيد وعبادة الله رب العالمين قال تعالى : { أومن كان ميتاً فأحييناه وجعلنا له نورًا يمشي به في الناس كمن مثله في الظلمات ليس بخارج منها }.
الأنعام:122
وقد تواترت الآيات والأحاديث الدالة على فضل تلاوة القرآن الكريم،منها
قوله تعالى: { إِنَّ الَّذِينَ يَتْلُونَ كِتَابَ الله وَأَقَامُواْ الصَّلاَةَ وَأَنفَقُواْ مِمَّا رَزَقْنّاهُمْ سِرّاً وَعَلانِيَةً يَرْجُونَ تِجَارَةً لَّن تَبُورَ(29) لِيُوَفّيَهُمْ أُجُورَهُمْ وَيَزِيدَهُم مِّن فَضْلِهِ إِنَّهُ غَفُورٌ شَكُورٌ(30) }
سورة فاطر
وقوله تعالى: { الَّذِينَءَاتَيْنَاهُمُ الكِتَابَ يَتْلُونَهُ حَقَّ تِلاوَتِه أُوْلئكَ يُؤْمِنُونَ بِهِ(121) }
سورة البقرة
بل قد أمر الله بتلاوته فقال : { فَاقْرَءُواْ مَاتَيَسَّرَ مِنَ القُرءَانِ(20) }
سورة المزمل
ومن الأحاديث ما أخبر بها النبي صلى الله عليه وسلم عن عظم ثواب من قرأ القرآن فقال صلى الله عليه وسلم : (من قرأ حرفاً من كتاب الله فله به حسنة والحسنة بعشر أمثالها، لا أقول (الم)حرف ولكن ألف حرف ولام حرف وميم حرف)
ثم بين صلى الله عليه وسلم أن من تعلمتلاوة القرآن الكريم فبلغ الغاية في تجويده وحسن قراءته فهو في مرتبة الملائكةالمقربين، فقال صلى الله عليه وسلم : ( من قرأ القرآن وهو ماهر به مع السفرةالكرام البررة ، والذي يقرأ القرآن ويتعتع فيه وهوعليه شاق له أجران)
رواه الشيخان
وقد حث النبي صلى الله عليه وسلم على قراءته فقال: ( اقرءوا القرآنفإنه يأتي يوم القيامة شفيعا لأصحابه)
رواه مسلم
ثم إن المؤمن الذي يحافظعلى تلاوة القرآن يكون طيب الظاهر والباطن، قال
صلى الله عليه وسلم: ( مثل المؤمن الذي يقرأ القرآن مثل الأترجّة: ريحها طيب وطعمها طيب ، ومثل المؤمن الذي لا يقرأ القرآن مثل التمرة: لا ريح لها وطعمهاحلو، ومثل المنافق الذي يقرأ القرآن مثل الريحانة : ريحها طيب وطعمها مر، ومثل المنافق الذي لا يقرأ القرآن مثل الحنظلة : لا ريح لها وطعمها مر )
رواه الشيخان
وعن عبد الله بن عمرو عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (يقال لقارئ القرآن
اقرأ واتق ورتل فإن منزلتك عند آخر آية تقرؤها)
وعن معاذ بن أنس رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ( من قرأ القرآن وعمل بما فيه ألبس والديه تاجا يوم القيامة ضوءه أحسن من ضوء الشمس في بيوت الدنيا، فما ظنكم بالذي عمل بهذا )
ويستحب الاجتماع على تلاوة القرآنالكريم وتعلمه ومدارسته، ويستحب أن يكون ذلك في المسجد لحديث النبي صلى الله عليه وسلم: ( مااجتمع قوم في بيت من بيوت الله يتلون كتب الله ويتدارسونه بينهم إلا نزلت عليهم السكينة وغشيتهم الرحمة وحفتهم الملائكة وذكرهم الله فيمن عنده )
وقال النبي صلى الله عليه وسلم فيما يرويه عن ربه: ( قال الله تعالى : من شغله القرآن وذكري عن مسألتي أعطيته أفضل ما أعطي السائلين، وفضل كلام الله على سائر الكلام كفضل الله على خلقه )

وأخيراً يا أيها الآباء ويا أيها الأمهات ويا أيها المربون، استوصوا بالأجيال خيراً، نشئوها على حب كتاب ربها، علموها العيش في رحابه، والاغتراف من معينه الذي لا ينضب، فالخير كل الخير فيه، وتعاهدوا ما أودع الله بين أيديكم من الأمانات، بتربيتها تربية قرآنية، كي تسعدوا في الدنيا قبل الآخرة، فما هانت أمة الإسلام إلا بهجرها لكتاب ربها وبعدها عنه. اللهم اجعل القرآن ربيع قلوبنا، ونور صدورنا، وحبِّب أبناءنا تلاوته وحفظه والتمسك به، واجعله نوراً على درب حياتهم، آمين .



كما إن للمجالس الخيرية _ مجالس الذكر _ ، فضائل عظيمة ذكرت في أحاديث صحيحة حرصت على جمع ما تيسّر منها مع سياق مصادرها لكي يسهل الرجوع إليها، والهدف من ذكر هذه الفضائل الواردة في مجالس الذكر هو الترغيب في الحضور إلى تلك المجالس المباركة والتي هي للرجال والنساء معاً ، والدعوة إلىالمشاركة والمساهمة فيها بدرس أو بغيره، من الأمور الطيبة كإهداء الأشرطة النافعة،والمطويات الجيدة، والكتيبات المفيدة، ونحو ذلك، أو على الأقل الحضور للاستماعللذكر لكي ينال السامع الأجر والفائدة، وفضائل مجالس الذكر كثيرة من ضمنها مايلي:
· نزول السكينة:
يقول الإمام النووي رحمه الله قيل: المراد بالسكينة هنا الرحمة، وقيل الطمأنينة والوقار هو أحسن
صحيح مسلم بشرح النووي 17189ٍ
والله تعالى يقول: { الَّذِينَ آمَنُواْ وَتَطْمَئِنُّ قُلُوبُهُم بِذِكْرِ اللّهِ أَلاَ بِذِكْرِ اللّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ } الرعد:28


· غشيان الرحمة من الله تعالى على الحاضرين،أي: نزولها عليهم.

· إحفاف الملائكة للجالسين فيها.

· يذكرهم الله فيمن عنده،وهم أهل السماء الدنيا.
وقد ذكرت هذه الفضائل الأربعة في قوله (وما اجتمع قوم في بيت من بيوت الله يتلون كتاب اللهويتدارسونه بينهم إلا نزلت عليهم السكينة، وغشيتهم الرحمة، وحفتهم الملائكة، وذكرهمالله فيمن عنده)
رواه مسلم 2699
وفي حديث آخر( لا يقعد قوم يذكرون الله عز وجل إلا حفتهم الملائكة،وغشيتهم الرحمة، ونزلت عليهم السكينة، وذكرهم الله فيمن عنده)
أخرجه مسلم2700
وهذا الحديث والذي قبله أحاديث عامة تشمل الاجتماع في المسجدوفي غيره
راجع صحيح مسلم بشرح النووي 17/189.


· يباهي الله ـ جل وتعالى ـ بالحاضرين الملائكة:
عن أبي سعيد الخدري قال: خرج معاوية بن أبي سفيان رضي الله عنهما على حلقة في المسجد، فقال: ما أجلسكم؟ قالوا: جلسنا نذكرالله، قال: آلله ما أجلسكم إلا ذاك؟ قالوا: والله ما أجلسنا إلا ذاك، قال: أما إني لم أستحلفكم تهمة لكم، وما كان أحد بمنزلتي من رسول اللهأقل حديثا مني وإن رسول الله خرج على حلقة من أصحابه فقال: (ما أجلسكم؟) قالوا: جلسنا نذكر الله، ونحمده على ما هدانا للإسلام، ومنّ به علينا، قال: ( آلله ما أجلسكم إلا ذاك؟) قالوا: والله ماأجلسنا إلا ذاك، قال: (أما إني لم أستحلفكم تهمة لكم،ولكنه أتاني جبريل فأخبرني أن الله عز وجل يباهي بكم الملائكة)
رواه مسلم2701
يقول الإمام النووي رحمه الله تعالى في شرحه لهذا الحديث: قوله إن الله عز وجل يباهي بكم الملائكة ) .
معناه يظهر فضلكم لهم، ويريهم حسن عملكم ويثني عليكم عندهم، وأصل البهاء الحسن والجمال، وفلان يباهي بماله أي يفخر ويتجمّل بهم على غيرهم ويظهر حسنهم
صحيح مسلم بشرح النووي17190

· مغفرة الذنوب وتبديل السيئات حسنات:
ففي الحديث الصحيح يذكر النبي: ( إن لله تبارك وتعالى ملائكة يطوفون في الطريق يلتمسون أهل الذكر فإذا وجدوا قوما يذكرون الله تنادوا: هلموا إلى حاجتكم قال: فيحفوهم بأجنحتهم الى السماء الدنيا، قال: فيسألهم ربهم عز وجل ـ وهو أعلم منهم ـ: ما يقول عبادي؟ قال: تقول: يسبحونك ويكبرونك ويحمدونك ويمجدونك، قال: فيقول: هل رأوني؟ قال: فيقولون: لا والله ما رأوك. قال: فيقول: وكيف لو رأوني؟ قال: يقولون: لو رأوك كانوا أشد لك عبادة وأشد لك تمجيداً وأكثر لك تسبيحاً. قال: يقول: فما يسألوني؟ قال: يقولون: يسألونك الجنة، قال: فيقول: هل رأوها؟ فيقولون: لا والله يا رب ما رأوها، فيقول: فكيف لو رأوها، فيقولون: لو أنهم رأوها كانوا أشد عليها حرصاً وأشد لها طلباً وأعظم فيها رغبة. قال: فمم يتعوذون؟ قال: فيقولون: من النار، قال: يقول: وهل رأوها؟ قال: فيقولون: لا والله يا رب ما رأوها، قال: فكيف لو رأوها؟ فيقولون: لو رأوها كانوا أشد منها فراراً وأشد منها مخافة. قال: فيقول: أشهدكم أني قد غفرت لهم. قال: يقول ملك من الملائكة: فيهم فلان ليس منهم إنما جاء لحاجة. قال: هم الجلساء لا يشقى بهم
جليسهم )
رواه البخاري 6408
ومسلم2689 بلفظ غير هذا اللفظ المذكور.
وقال عليه الصلاة والسلام ما جلس قوم يذكرون الله تعالى فيقومون حتى يقال لهم: قوموا قد غفر الله لكم ذنوبكم، وبدّلت سيئاتكم حسنات)
والحديث في السلسلة الصحيحة2210
وأما الذين يجلسون في مجلس لا يذكرون الله ولا يصلون على النبي فإن النبي يقول فيهم: (ما اجتمع قوم ـ ثم ـ تفرقوا عن غير ذكر الله، وصلاة على النبي إلا قاموا عن أنتن من جيفة ).
أخرجه الطيالسي وغيره، وصححه الإمام الألباني في صحيح الجامع5506
وفي رواية: (إلا كأنما تفرقوا عن جيفة حمار )
أخرجه الإمام أحمد، وصححه الألباني في صحيح الجامع5508
وقال عن مجلس القوم الذين لم يذكروا الله ولم يصلوا على النبي فيه : ( وكان ذلك المجلس عليهم
حسرة )
نفس التخريج السابق برقم5508
وقال أيضاً إلا كان مجلسهم ترة ـ أي حسرة وندامة ـ عليهم يوم القيامة )
أخرجه الإمام أحمد، وابن حبان، وصححه الألباني في صحيح الجامع5510
وفي رواية: ( إلا كان عليهم ترة )
أخرجه الترمذي وابن ماجه، وصححه الألباني في صحيح الجامع5507




فأنا من هذا المنطلق ساقدم لكم في هذه الصفحات بعض المشاركات وأرجو أن تنال اعجابكم وهي عبارة عن بعض التلاوات والمحاضرات الجديده




وبإذن الله سأنزل لكم كل ثلاث أيام مجموعه



وكل مأريده منكم هو المرور



وإستلام نسختكم من كل إصدار



مروركم يسعدني



بإنتظاركم




غير ان العمل روووعة



بيكوون اروع لو استفدنامنه



بطريييقة سهههههلة مرررة




وش كثرنقعد ع النت؟؟



شغلوا لكم وحدة من المحااضرات



واستمعوا لها ،،،



وبكذا اتعيشون جو ايماااني




اقولك شي!!؟؟



احنا لو ذكرنا شخص مسؤول في الدنيا



في مجلس وش بيكون شعورنا؟؟



ولله المثل الاعلى لانك فقط قاعدة تسمعين وتذكرين الله سبحانه



سيذكرك عند الملآئكة الكراام



كما جاء في الحديث



عن أبي هريرة - رضي الله عنه - قال : قال النبي - صلى الله عليه وسلم - : يقول الله تعالى : ( أنا عند ظن عبدي بي ، وأنا معه اذا ذكرني ،فإن ذكرني فينفسه ذكرته في نفسي ، وإن ذكرني في ملإ ذكرته في ملإ خير منهم، وإن تقربإليّ بـشِبر تقربت إليهِ ذراعا ، وإن تقرب إليّ ذراعا تقربت إليهِ باعًا ، وإنأتاني يمشي أتيته هرولة )



رواه البخاري و مسلم



ولاحظوا ان الملأ ممكن يكونون اهلك اي احد



مجرد انك ذكـّرتي نفسك وذكرتيه بالله،،، الله سبحانه سيذكرك في ملأ خيرمنهم



شفتو عظمة هذا الدين وإحنا للأسف غااافلييين



وفي الختام


أسأل الله جل وعلا أن ينفعني وجميع المسلمين والمسلمات بهذه الصفحات الضئيلة العدد والكلمات اليسيرة، وأن تكون خالصة لوجهه الكريم وحجة لنا لا علينا. كما أسأله سبحانه وتعالى أن يكتب الأجر ويجزل المثوبة لمن كتبها وقرأها وسمعها، ومن ساهم في إخراجها، ومن أشار وأعان على طباعتها ومن قام بنشرها وتوزيعها اللهم آمين، وصلى الله وسلم وبارك على رسولنا محمد وعلى آله وأصحابه أجمعين والتابعين لهم بإحسان الى يوم الدين والحمد لله رب العالمين









عدل سابقا من قبل ابوعمر في الثلاثاء أبريل 19, 2011 5:31 am عدل 2 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الإمبراطور
المشرف العام
المشرف العام
avatar

عدد المساهمات : 231
السٌّمعَة : 9
تاريخ التسجيل : 31/08/2010

مُساهمةموضوع: رد: ███▓▒░حصـري لكم يا أهل افاق التقدم( جديد المحاضرات والتلاوات) تفضل بإستلام نسختك░▒▓███    الإثنين ديسمبر 06, 2010 4:40 am

أشكرك الغلاكله على هذا الموضوع الرائع

بإنتظار جديدك

_________________









هــلــــ2012ـــــــــــي http://afaq1.7olm.org/t494-topic#1966
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
داعية الغد
عضو رائع
عضو رائع
avatar

عدد المساهمات : 291
السٌّمعَة : 9
تاريخ التسجيل : 17/03/2011

مُساهمةموضوع: رد: ███▓▒░حصـري لكم يا أهل افاق التقدم( جديد المحاضرات والتلاوات) تفضل بإستلام نسختك░▒▓███    الأربعاء مارس 30, 2011 6:17 am

مــــشــــكور Razz
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ابـــــو نـــــادر
المراقب على قسم السيارت
المراقب على قسم السيارت


عدد المساهمات : 315
السٌّمعَة : 3
تاريخ التسجيل : 05/12/2010

مُساهمةموضوع: رد: ███▓▒░حصـري لكم يا أهل افاق التقدم( جديد المحاضرات والتلاوات) تفضل بإستلام نسختك░▒▓███    الخميس مارس 31, 2011 3:45 pm

مشكوووووووووور

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الـــغـــلاكـــلـــه
المراقب العام
المراقب العام
avatar

عدد المساهمات : 462
السٌّمعَة : 14
تاريخ التسجيل : 31/08/2010

مُساهمةموضوع: رد: ███▓▒░حصـري لكم يا أهل افاق التقدم( جديد المحاضرات والتلاوات) تفضل بإستلام نسختك░▒▓███    الأحد أغسطس 14, 2011 10:02 pm

الإمبراطور كتب:
أشكرك الغلاكله على هذا الموضوع الرائع

بإنتظار جديدك

(*وانت الاروع*)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
███▓▒░حصـري لكم يا أهل افاق التقدم( جديد المحاضرات والتلاوات) تفضل بإستلام نسختك░▒▓███
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى افاق التقدم اللإسلامي :: منتدى المرئيات والصوتيات-
انتقل الى: